أخبار محلية ودولية
تقرير أممي يؤكد على أهمية النقل المستدام لتحقيق أجندة 2030 ومكافحة التلوث

 

شدد تقرير توقعات النقل المستدام العالمي على أن النقل المستدام هو أحد الأركان المتينة لأجندة التنمية المستدامة وجزء لا يتجزأ من أي خطوة نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة، كما أنه أمر حيوي للغاية في مكافحة تغير المناخ.
التقرير الذي أعده الفريق الاستشاري للنقل المستدام بعنوان "آفاق النقل المستدام من أجل التنمية" أكد على أن حاجة البشرية واعتمادها على النقل تزداد باستمرار، ولذا فينبغي أن يتم ذلك بشكل مستدام.
السيد (مارتن لوندستد)، أحد الرئيسين المشاركين في الفريق الاستشاري والرئيس التنفيذي لشركة (فولفو)، ذكر في مؤتمر صحفي بالمقر الدائم، أن قطاع النقل مسؤول عن حوالي ربع انبعاثات غاز أكسيد الكربون المضرة بالبيئة.
جدول أعمال 2030 ينص على أنه يجب أن يكون بمقدور الجميع الوصول إلى نظم نقل آمنة وبأسعار معقولة ومتاحة ومستدامة، ويشمل هذا تحسين سلامة الطرق، خاصةً من خلال توسيع وسائل النقل العام، عندما نتحدث عن النقل المستدام، نحن لا نعني أن العالم أقل حاجة للتنقل والنقل، في الواقع النقل ضروري لرفاه الإنسان، فالصناعة والنقل يدفعان النمو الاقتصادي ويخلقان فرص عمل، وبالتالي يقللان من الفقر والجوع.
وكان الأمين العام للأمم المتحدة قد أعلن عام 2014 عن إنشاء فريق استشاري لتطوير وتقديم توصيات على المستويات الدولية والمحلية والخاصة، بشأن النقل البحري والبري والجوي، للتعامل مع تزايد أزمات اختناق المرور والتلوث عالمياً، لاسيما في المناطق الحضرية.
وبحسب التقرير، فالنقل المستدام هو إتاحة النقل الآمن والفعال بأسعار معقولة وبتوزيع عادل للجميع.

 

المصدر: مركز أنباء الأمم المتحدة

 

2017-02-07